الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
»آړکد ڣدېٺکے«.
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 06/07/2011
العمر : 19
الموقع : المدينهـ المنورهـ

مُساهمةموضوع: الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين   الأربعاء أغسطس 10, 2011 9:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله حمدا دائما متصلا كما يليق بجلاله وعظيم سلطانه والصلاة والسلام على البشير النذير المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد :


من يشتري الجنة ؟
الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين
نداء إلى عامة أهل الإسلام






قال الله تعالى : ( لكن الرسول والذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات وأولئك هم المفلحون أعد الله لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم ) . سورة التوبة .

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله قال : ( ورجل تصدق بصدقة حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ) متفق عليه

قال الله تعالى : ( ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته إن الله غفور رحيم ) .

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أنفق يا ابن آدم ينفق عليك " [رواه البخاري ومسلم] .

قال الله نعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم - ( إن الصدقة لتطفىء عن أهلها حر القبور وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة فى ظل صدقته ) حديث حسن - الترغيب والترهيب - صححه الألباني .

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق ووافق ذلك عندي مالا، فقلت : اليوم أسبق أبا بكر، إن سبقته يوما قال : فجئت بنصف ما لي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما أبقيت لأهلك ؟ ) قال : أبقيت لهم الله ورسوله !! فقلت : لا أسابقه إلى شيء أبدا . رواه أبو داود والترمذي وقال : حسن صحيح .

عن ابن عباس رضي الله عنهما : حدثني أبو سفيان رضي الله عنه - فذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يأمرنا بالصلاة والزكاة.. .
وفى حديث معاذ : ( فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم ) .

عن حارثة بن وهب قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( تصدقوا، فإنه يأتي عليكم زمان، يمشي الرجل بصدقته فلا يجد من يقبلها، يقول الرجل : لو جئت بها بالأمس لقبلتها، فأما اليوم فلا حاجة لي بها ) .

قال تعالى : هاأنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم . سورة محمد .

أخوة الإسلام, لقد رغب الله تعالى عباده المؤمنين على البذل والإنفاق ووعدهم الأجر والثواب بجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا كما أكد وشرح و بيّن رسولنا صلى الله عليه وسلم في غير ما حديث أن للمنفقين والمتصدقين في سبيل الله أجرا عظيما .

إن الصدقة والزكاة والإنفاق في سبيل الله تطهير للنفس من العبودية لغير الله تعالى، وإرتقاء لها واستعلاء ونجاة من البخل الذي يهبط بالعبد إلى مدارك العبودية للدينار والدرهم وصدق الله العظيم إذ يقول : خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا [التوبة:103] .

فالإنفاق في سبيل الله في حقيقته حفظ للمال وزيادة له وليس نقصانًا له واتلافًا كما قد يظن البعض لقوله تعالى : وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [سبأ:39] ولقوله صلى الله عليه وسلم : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقًا خلفًا ويقول الآخر اللهم أعط ممسكًا تلفًا } [متفق عليه] .

معاشر المسلمين في كل بقاع الأرض هذا نداء إليكم في هذه الأيام المباركات من شعب الصومال المسلم المستضعف الذي عصفت به رياح الجفاف وأنواع الفقر والجوع والمرض يستصرخونكم ويستنصرونكم ولو بدولار واحد يروي عطش ثلة من المؤمنين .

إننا أمة مليار ونصف مسلم لو قلنا أن المليار فقير ولا يستطيع العون بدولار واحد فإن النصف المتبقي لكيفي دولاره احتواء هذه الأزمة الكارثية التي عم خبرها في كثير من وسائل الإعلام بالعالم .
نعم أخوة الإسلام إن دولارا واحد من كل فرد موقن بالله سيقطع الطريق على تجار الدماء والحروب وكافة المجرمين العاملين على تنصير الجياع مقابل كيس أرز وقنينة ماء .

فيا رجال أمتنا ونساءها الله الله في إخوانكم وأخواتكم وأبنائكم المسلمين بادروا إلى الإنفاق في سبيل الله واشتروا الجنة ممن الرحمن الرحيم الذي لا تنفذ خزائنه, أغيثوا إخوانكم وأخواتكم ومن قبلها عزة دينكم .
إنكم اليوم مسؤولون أمام ربنا السميع العليم الذي خلقكم والذين من قبلكم وإليه ترجعون, تذكروا أنكم ستسألون حق السؤال بدليل حديث رسول الله صلى عليه وسلم : « لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وماذا عمل فيما علم » [رواه الترمذي وصححه الألباني] .

وقال أيضا : « إن لله تعالى أقواما يختصهم بالنعم لمنافع العباد، و يقرها فيهم ما بذلوها، فإذا منعوها، نزعها منهم، فحولها إلى غيرهم » [حسنه الألباني] .

و من حديث مسلم رحمه الله قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : دينار أنفقته في سبيل الله . ودينار أنفقته في رقبة . ودينار تصدقت به على مسكين.. .

ولقد روى ابن تيمية رحمه الله قوله : إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا ازددت بها درجة ورفعة.... .

معاشر أهل الإسلام الحمد لله الذي قيض لهذه الأمة رجالا مؤمنين مخلصين له الدين يذوذون عن حياض لا إله إلا الله محمد رسول الله لم تلههم تجارة ولا بيع, وإنما حب الجنان والخلد بفردوس الرحمن .
رجال قاموا بشتى أنواع الجهد والإجتهاد والجهاد والإيثار رغم قلة مؤنهم وكثرة أعدائهم إلا أنه بفضل الرزاق ذو القوة المتين تكفلوا برعاية أقصى ما يستطيعون من جموع الشعب الصومالي المنكوب .
إنهم رجالكم وإخوانكم وأبنائكم البررة المخلصون ودرعكم الصادق المأمون أحفاد الصحابة والتابعين


" حركة الشباب المجاهدين "بولاية الصومال الإسلامية





جزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء ما تركوا صدقة ولا زكاة ولا هبة إلا ووزعوها سرا وجهرا فنصبوا الخيام للأهالي ونقلوا ما تيسر من مياه ودقيق ورز .. وغير ذلك من المواد التموينية والصحية ثم دعموا ما أمكنهم من قطاع الزراعة والفلاحة فأسسوا مراكز ثابثة في مختلف أرجاء البلاد لمشاريع الإغاثة وجمع الزكاة والصدقات والتبرعات من أغنياء المسلمين بمقار علنية لا محسوبية فيها ولا لجان صليبية ذات أجندات سياسية أوغيرها كما تفعل المنظمات والهيئات الغربية التي تدعي الإنسانية زورا وكذبا .

معاشر المسلمين أنفقوا ينفق الله عليكم, أغيثوا إخوانكم يرحمكم الله بغيثه, دافعوا عن دينكم وأهليكم المستضعفين ولا تتركوهم فريسة للساسة والنفعيين, بادروا إلى شراء سلعة الله الخالدة ألا إن سلعة الله الجنة .


أنفق أخياه ولا تخش إقلالاً فقد قسمت *** على العباد من الرحمن أرزاقلا ينفع البخل مع دنياً مولية *** ولا يضر مع الإقبال إنفاق

إن نبيكم كان أجود الناس وأكرم الرجال, وكان أجود ما يكون في رمضان, كان فيه كالريح المرسلة فقد بلغ صلوات الله وسلامه عليه مرتبة الكمال الإنساني في حبه للعطاء، عطاء من لا يخشى الفقر, ثقة بعظيم فضل الله وإيماناً بأنه هو الرازق ذو الفضل العظيم .

روى البخاري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله : { لو كان لي مثل أحد ذهباً لسرّني أن لا يمر عليّ ثلاث ليال وعندي شيء منه إلا شي أرصده لدين } .

وهاهم تلاميذ محمد صلى الله عليه وسلم اليوم, حركة الشباب المجاهدين في الصومال المسلم, ماضون على ذات السبيل أمناء عند العطاء رحماء بالمساكين والفقراء, شعارهم قوله تعالى : ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رءوف بالعباد . سورة البقرة .

وبالختام إليكم يا أمتنا الغالية رجالا ونساءا وشبابا بعضا
من المقتطفات المصورة تدليلا على ما سلف ذكره .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pisces.roo7.biz
أنآ☻مــچــنون☻وأســويــہآ
عضو
avatar

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 10/08/2011
العمر : 37
الموقع : الطائف

مُساهمةموضوع: رد: الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين   الأربعاء أغسطس 10, 2011 10:02 am

موضوع اجمل من رائع واتمنالك التوفيق وتقبل الله صيامك وكل عام وانتم بألف صحه وسلامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
»آړکد ڣدېٺکے«.
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 06/07/2011
العمر : 19
الموقع : المدينهـ المنورهـ

مُساهمةموضوع: رد: الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين   الأربعاء أغسطس 10, 2011 10:14 am

الله سلمكــــــ وكل عام وانت بخيرــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pisces.roo7.biz
أنآ☻مــچــنون☻وأســويــہآ
عضو
avatar

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 10/08/2011
العمر : 37
الموقع : الطائف

مُساهمةموضوع: رد: الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين   الأربعاء أغسطس 10, 2011 10:16 am

يسلم غاليك ومغليك ومن يعز عليك وتقبل الله صيامك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصومال المسلم : صرخة الفقراء المستضعفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ||الكتيبة العامه|| :: |‏‏|‏ آلحوآر آلـعـآم-
انتقل الى: